جراحة الفم زالأسنان والفكين؛ هو القسم العلمي الذي يحتوي على معالجة الأمراض الكيسية أو الأورام النامية في الأنسجة الصلبة (الأسنان والعظام) وفي الأنسجة اللينة (الخدين والحنك واللسان والشفتين والعضلات والخ) التي تقع داخل الفم وإضافة الى ذلك معالجة كسور الأسنان والفك و خلع الضروس الثالثة المدفونة أو اجراء النسخ المتماثل واجراء التعديلات بهدف المساعدة في إنشاء الجراحة الترقيعية. آلام الوجه والفكين واضطرابات المفصل الصدغي واضطرابات الغدة اللعابية وتصحيح تشوهات الوجه والفكين هو ايضا من ضمن مجال أعمال جراحة الفكين. الى جانب ذلك يتم ايضا إجراء التشخيص والعلاج والمراقبة لبعض امراض الفم المنهجية و للمستنتجات التي تظهر في الفم.

طب الأسنان التجميلي

عيادتنا، ليست منحصرة في معالجة مشاكل صحة الفم والأسنان فقط بل تقوم ايضا بتقديم مختلف الحلول في جماليات الفم والأسنان. ونحن قادرون على توفير ابتسامة جديدة للمرضى من خلال طرق التبييض وترتيبات اللثة والتاج الخزفي والتغليف.

خزف الزركونيوم

هو المنتج الذي يملك أعلى مستويات الجودة التي تم التوصل اليها لغاية هذا التاريخ لتوافقه النسيجي وطبيعيته ومتانته وجماليته التي هي من المتطلبات الأساسية لطب الأسنان. يستخدم الزركونيوم بدلا من المعدن كبنية تحتية في هذا النظام باعتباره سبيكة بيضاء يملك جميع الميزات المطلوبة مثل الجمالية والمقاومة الميكانيكية والمظهر الطبيعي والتوافق البيولوجي. يفضل الزركونيوم في عيادتنا وبكامل الثقة لكونه قوي ولإمكانية استخدام خزفيات بنيته الفرعية في الأسنان الأمامية لتكون جمالية بما يكفي واستخدامه ايضا في الأسنان الخلفية.

غلاف الصفائح الخزفية

غلاف الصفائح الخزفية هو اسلوب داعم للعلاج ويمكن تطبيقه بنجاح من اجل تغيير أبعاد السن وشكله ولونه. ويتم لصقه على سطح الأسنان الأمامية للفرد من اجل إخفاء تصبغات الأسنان السيئة أو من أجل تغيير شكل السن وهو مقاوم لتصبغات الأسنان التي قد تتكرر مرو أخرى. والسبب الأكبر في الإختيار له هو لمزاياه في نفاذية الضوء وإزالة المواد الغريبة الى الحد الأدنى. وهذا النوع من الخزف كما هو الحال في تيجان الخزف الكامل يستجيب الى فلاشات التصوير أو ضوء النيون وكأنه سن طبيعي ولا يمكن تمييزه عن الأسنان الحقيقية.

تبييض الأسنان

من خلال عملية تبييض الأسنان يمكن التخلص من تغيرات اللون الناشئة في بنية الأسنان التي تسبب المظهر السيء والتي لا يمكن التخلص منها عن طريق التنظيف السطحي مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة أو تنظيف التكلسات الناشئة على الأسنان. ويعطي البياض الدائم دون الإضرار بالأسنان.

هناك نوعان من اساليب التبييض. أساليب التبييض في المنزل وأساليب التبييض في العيادة. يمكن الحصول على ابتسامة جميلة وعلى تبييض مرضي من خلال إجراء التبييض للأسنان. وينبغي أن تطبق عملية التبييض حصرا تحت الإشراف المهني.

طب الأسنان للأطفال

صحة أسنان الحليب في الطفولة تؤثر بشكل مباشر على صحة أسنان الشخص في المستقبل. تتطور سلسلة الأسنان اللبنية وسلسلة الأسنان المختلطة التي تتبعها، في الفترة التي يكون بها نمو الطفل الأكثر نشاطا. تبدأ الأسنان اللبنية الأولى في الظهور في الشهر 6 السادس. تتساقط مجموعات مختلفة من الأسنان اللبنية من فترة لأخرى ليحل مكانها أسنان لبنية دائمة. يستمر هذا الوضع حتى سن الـ 12 الأثنى عشر. الفقدان المبكر للأسنان اللبنية، في هذه الفترة، يمكن أن يؤثر على تطور الفك وقد يسبب خللا في الجمالية والنطق الصحيح. جميع العلاجات التي تتطبق على الأسنان الدائمة يمكن أن تطبق أيضا على الأسنان اللبنية.

رائحة الفم

رائحة الفم الكريهة هو أمر شائع جدا في يومنا هذا بما في ذلك المجتمع المتحضر. وهوسبب إصابة إجتماعية. ويجلب ايضا المشاكل الاجتماعية والنفسية. باعتبار 90% من رائحة الفم الكريهة مصدرها الفم فمن الضروري تلقي العلاج من أجل إجراء فحص كامل للفم والقضاء على مشاكل الأسنان واللثة وتوفير النظافة للفم وتنظيف سطح اللسان والقضاء على مصادر العدوى. يوجد في عيادتنا أحدث الأساليب العلمية في هذا الصدد، يتم تشخيص رائحة الفم الكريهة من خلال الجهاز المسمى "هاليماتار" الذي يقوم بتحديد شدة رائحة الفم الكريهة ويجري القياسات الكهربائية والكيميائية.

زراعة الأسنان

هي جذور أسنان التيتانيوم الأصطناعي التي يتم وضعها في عظم الفك بدلا من الأسنان التي فقدت لأسباب مختلفة. زرع الأسنان هو البديل الأفضل الذي يوفر وظيفة وجماليات الأسنان الطبيعية. نظرا لطقم الأسنان والتغليف التقليدي فالأسنان المزروعة توفر وظيفة المضغ والنطق الأفضل. عملية الزرع هي مريحة وآمنة. العديد من المرضى يستطيعون العودة الى الحياة الاجتماعية في نفس اليوم بعد عملية الزرع التي كثيرا ما تستخدم طريقة للعلاج في السنوات الأخيرة. من اجل الأطراف الاصطناعية التي سيتم تركيبها على الأسنان المزروعة والتي تعتبر المرحلة الثانية من علاج الأسنان المزروعة يجب الأنتظار لمدة 2-4 أشهر لكي يتحقق تكامل الأسنان المزروعة مع الفك.

يتم إجراء هذه العملية من خلال التخدير الموضعي دون الشعور بأي ألم وإزعاج يذكر. ويمكن أيضا تطبيق التخدير العام في الحالات اللازمة.

if (CurrentPage.LanguageID == 1) { }